2019/10/14 5:11:48 مساءً
الرئيسية / آراء ومقالات / الزواج الجماعي / مباراة الاعتدال ضد الترف

الزواج الجماعي / مباراة الاعتدال ضد الترف

ينابيع الجفر – الشاعر جاسم عساكر

الزواج الجماعي / مباراة الاعتدال ضد الترف

‏‎( حدائق ذات بهجة ) تحط على أغصانها عصافير الروح مرفرفة بأجنحة الهناء والسعادة التي لا تستطيع أن تقتنصها سهام الحقد والضغينة ، هكذا فقط تستطيع مخيلتي أن ترسم أبهى صورة لأبهى مهرجانات العام تعاضداً واحتشاداً أبيض لا يسقط في مهاوي الليل البهيم ، وهو الزواج الجماعي الذي أبدعته أيادي الطيبين من أهل هذه الأرض الطيبة كلوحة فنية متعددة الخيالات زاهية بالكثير من ألوان البهاء والجمال والمحبة .

‏‎وإننا إذ نرحل عبر زوارق الكلمات في محيط هذه الفرحة الكبرى ، لنسمح لأنفسنا بالتخلي عن شوائب الوقت ، ومن ثم الاغتسال تحت أمطار الأمنيات بأن يكون الغد القادم يوم خير وسعد يعم أرجاء البلاد .. فما الزواج الجماعي غير صك معاهدة وثيقة وكفالة دائمة نختم عليها بأختام الوفاء ونبصم في أسفلها بإبهام الصدق. وما المساهمة فيه غير زيادة في الحب ووفرة في الإخاء ونماء في الرزق وما دعمه ومساندته غير بذرة خير في حقول العطاء وسنبلة على ضفاف الفرح وما المشي باتجاهه غير خطوة رشيقة لأناشيد المحبة التي تضم الأطياف جميعاً تحت مظلة واحدة وما رحابه المفتوحة غير حمحمة الجياد الأصيلة في مضمار الدهشة واللقاءات المغسولة بمطر الكرامة والحميمية والألفة وما إضاءاته غير ابتسامات الرضا على شفاه الوطن وأغنية الشوق الطروب على سمع النخيل .. وفي المحصلة ما الزواج الجماعي غير مباراة الاعتدال ضد الترف .. وصولة الاقتصاد على التكاليف .

‏‎وهكذا ، به يغدو التراب جواهر تتلألأ في المساءات الليلية الحالكة الظلمة .. وفي لقاءاته وعناق أهله ينطلق الحنان مسافراً من الصدر إلى الصدر .. وفي لحظاته لا يمكن لأي شيء إلا أن ينحاز انحيازاً مطلقاً للفرح ضد الكآبة .. وللأرواح خاصة أن تتخلى عن شوائب الحزن ومنغصات العيش وتفرد أجنحتها في فضاء السعادة الرحب .. حيث يلتقي العرسان بأحلامهم وجهاً لوجه كفوارس عربية أصيلة ، فيما عطر التهاني يفوح من قوارير الأحبة وزهرات الضيوف والمشاعر تعزف ألحانها وموسيقاها على دبكة الروح .

‏‎من كل هذا أخذ الزواج الجماعي هذه الصبغة السامية التي جعلته مرآة صافية تعكس ملامح المجتمع الواحد داخل الإطـار الواحد .. وكاميرا فوتوغرافية ذات ( زوم )دقيق يلتقط أبهى التفاصيل والصور المتجلية لسواعد متلاحمة في فضاء التعاون الذي لن يندم القائمون على إمضاء الوقت فيه ومن أجله .. لأنهم يدركون تماماً أنهم يساهمون بمشاعرهم في كبرى شركات الحب التي توزع أرباحها دائماً على المستثمرين ومؤشرها في حالة صعود مستمر واخضرار دائم . فلتهنأ بلادي وليهنأ العرسان وأهاليهم وليجزي الله القائمين عليه إدارة ولجانا منظمة وكوادر بشرية أحسن المثوبة وأجزل العطاء 

شاهد أيضاً

استحضار النعم

ينابيع الجفر – الأستاذ عادل الجمعان استحضار النعم قد تكون فكرة هذا المقال مكررة كتبتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *