2019/05/19 2:01:06 مساءً
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار مدينة الجفر / كلمة الجمعة لسماحة الشيخ أحمد الخليفة بجامع الإمام الصادق (ع) 23 / 6/ 1440 ( العمل التطوعي، منابر النور أنموذج)

كلمة الجمعة لسماحة الشيخ أحمد الخليفة بجامع الإمام الصادق (ع) 23 / 6/ 1440 ( العمل التطوعي، منابر النور أنموذج)

 

تُساهمُ الأعمالُ التطوعيّة في عكسِ صورةٍ إيجابيّة عن المجتمع، وتعكس مدى ازدهاره، وتطوره وانسجام أفراده، لذلك يعدُّ العمل التطوعيّ ظاهرةً إيجابيّةً، ونشاطاً إنسانيّاً مُهمّاً.
من هنا أكدّ سماحة الشيخ أحمد بن حجي الخليفة إمام وخطيب جامع الإمام الصادق(ع) بالجفر في محاضرته ليوم الجمعة الموافق ١٤٤٠/٦/٢٣هـ على أهمية العمل التطوعي في المجتمع وضرورة تفعيله ومدى تفاعل الأفراد معه ومع مؤسساته ، و مُسمّى عملٍ تطوعيّ لأنّ الإنسان يقومُ به طواعيةً دون إجبارٍ من الآخرين على فعله.
ونحن الآن نرى القائمين على لجنة منابر النور لإحياء المحافل والمناسبات الدينية وهم كالجسد الواحد والروح المتناغمة والمنسجمة في ذلك الجسد، نرى من قريب ومن بعيد الإنجاز تلو الإنجاز والنجاح يتلوه نجاح وتألق، استطاع أعضاء اللجنة بإيمانهم وإخلاصهم وتعاونهم أن يقدموا تلك المناسبات والشعائر بروح العصر من خلال العناية الفائقة بجودة كل تفاصيل المناسبة واستغلال التقنيات والموارد المتاحة، فاليوم حقّ لهم علينا الوقوف إجلالًا وتقديرًا لهم ونقدم لهم الشكر والثناء والإمتنان من خلال هذه الرسالة :

إن من أسمى الأعمال الإنسانية تلك التي لا تنتظر مقابلاً لها، بل تنبع من القلب، ومن رغبةٍ لدى الإنسان في العطاء والتضحية.. العمل التطوعي دوافعه متعددة ربما أهمها الدافع الديني ولكن ما يهم أن نحافظ على هذا المنبع الذي ينبع من إحساس الإنسان بالمسئولية وبالواجب تجاه مجتمعه في أشكاله المتعددة وتجاه البيئة التي تحيط به والتي هي هبة من اللَّه سبحانه وتعالى، ومن الواجب المحافظة عليها وكل هذا إرضاء لوجهه الكريم وطمعاً في ثوابه العظيم.
وفي جانب آخر يخفف العمل التطوعي لدى المتطوع نفسه من النظرة العدائية أو التشاؤمية تجاه الآخرين والحياة ويمده بإحساس وشعور قوي بالأمل والتفاؤل.
كما أن التطوع يهذب الشخصيَّة ويرفع عنها عقلية الشح ويحولها إلى عقلية الوفرة مصداقاً للآية الكريمة (وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) سورة الحشر ) ففي العمل الوظيفي يتحدد العمل بقدر ما يحصِّل العامل من مال ومنفعة ذاتية مادية بينما في العمل التطوعي لا حدود للعطاء.

لجنة منابر النور خير مثال على هذا العمل التطوعي المثالي في بلدتنا الحبيبة فهي في حالة من التطور والارتقاء للوصول بعملها إلى الاحترافية والجودة والتنوع في تقديم البرامج والفعليات التي تحقق الأهداف النبيلة والغايات السامية.
إنها تعمل بلا كلل ولا ملل وبمهارة فائقة الجودة للاستفادة القصوى من كل إمكانياتها في تقديم الخدمات التطوعية في العمل الاجتماعي مصداقاً للآية (وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا ۚ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (20) سورة المزمل

تلوح في مجتمعنا نجوم براقة لا يخفت بريقها عنا لحظة واحدة نترقب بقلوب ولهانة ونسعد بلمعانها في سمائنا كل ساعة فاستحقت وبكل فخر أن يرفع أسمها عالياً، في قلوبنا الكثير والكثير للمتطوعين والعاملين في هذه اللجنة ولا أستطيع اختصاره بكلمات بسيطة عابرة.

ولكن من شكر المخلوق شكر الخالق..
شكراً لجميع من تطوع ولكل من عمل، شكراً للروح العالية، شكراً لكم يامن رستم البسمة على شفاه المجتمع، شكراً لكم يامن رستم الفرحة والبهجة على الفقراء والمساكين والمحتاجين، شكراً لكم يامن تنشرون الثقافة والوعي في المجتمع، شكراً لكم على هذا التميز والإبداع.

،،،وصلى الله على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين،،،

شاهد أيضاً

التغطية المصورة لافتتاح مبادرة الزراعة المائية بمدرسة جعفر بن أبي طالب الابتدائية بالجفـر بمشاركة ابن المدرسة الاستاذ عبدالهادي محمد المسلم

ينابيع الجفر – متابعات في يوم الأحد الموافق 24 / 7 / 1440 هـ افتتح  مدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *