2019/07/19 6:34:19 صباحًا
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء ومقالات / استحضار النعم

استحضار النعم

ينابيع الجفر – الأستاذ عادل الجمعان

استحضار النعم

قد تكون فكرة هذا المقال مكررة كتبتها في خاطرة سابقة ولكن لاهميتها أعيد صياغتها لأننا دخلنا في معترك عام جديد ومهم جدا أن نقف ولو سويعات على ما أنعم الله تعالى به علينا من نعم جسيمة لاتقدر بثمن ولاتحصى بعدد .

فلو استحضر كلا منا واعاد شريط ذاكرته من بداية العام الماضي في شهر محرم إلى يومنا هذا وسأل نفسه كم من نعمة أنعمها علي الكريم الذي لاتنفذ خزائنه لوجد نفسه راكعا وساجدا له جل وعلا من تلقاء نفسه .

دعونا نستلقي ونغمض أعيننا ونسرد بعض تلك النعم ..
فإن تحدثنا عن نعمة الصحة والعافية فالألسن تعجز عن وصف هذه النعمة فكم من امرء يتمنى أن يعيش ولو ساعة بدون ألم ، وكم امرء أصيب بعاهة مستديمة بسبب حادث مروري أو غيره . والمستشفيات تعج بالمتألمين الذي ينتظرون فرج الله تعالى ورحمته . وأنا المستلقي الآن في أتم الصحة والعافية أستمتع بها بدون ضعف أو هوان أو أي ضريبة أدفعها للمنعم .

وبما أن الإنسان بطبعه اجتماعي فالأسرة تمثل له الشيئ الكبير والكبير جدا يفني عمره في خدمة الزوجة والعيال متأملا أن تكون هذه الأسرة مشروعه الدنيوي والاخروي فيفوز هو وأسرته بمراتب عليا . فمن رزقه تلك الزوجة وتلك البنت التي تقبل يده وجبينه في صبيحة كل يوم وذلك الولد اليد اليمنى التي يستقوي بها على ظروف المعيشة . فمن رزقه تلك الاسرة فهو في النعيم الذي وهبه إياه وهاب العطايا .

أما النعم التي تترك أثرها الدنيوي والاخروي فهي النعم الاخلاقية أو التي تتعلق بالنفس وتهذيبها . فلو تغلبت على عيب في نفسي وصعدت بذلك درجة واحدة إلى الكمال فهذه نعمة يقف الإنسان متحيرا كيف يشكر المنعم عليها وكيف وفقه في التخلص من ذلك العيب . فتركي للأنانية وتغلبي على الأنا هو مطلب لكثير من الاتقياء والمجتهدين .

كما أن مراتب العلم الكثيرة والوصول لها لهي من أكبر النعم وأجلها وأنفعها للناس .فحصولي على درجة البكالريوس أو الماجستير أو الدكتوراة تفضل كبير من الله جل وعلا لتصنع لي هذه الشهادة منزلة خاصة وقيمة ذات مقام عالي في المجتمع . فما أعظم عطاياك يا رب حين تغدق على عبدك وترفعه من وضيع إلى ذو علم ينتفع الناس بعلمه .

وما أروع ذلك الخشوع التي استطعت أن اكسبه في صلاتي خلال العام المنصرم فالفوز وكل الفوز والنعمة وكل النعمة أن أوفق لأن اطور صلاتي فاكسب الخشوع والخضوع والذل لله تعالى فإذا ما كانت سجدة الشكر لدي أفضل منها سابقا وأكثر خشوعا فهذا المكسب الذي يجعلني ازداد حبا وقربا لله تعالى .

ونحن نعيش أيام من أقام الصلاة في أحلك الظروف ومن عشق الصلاة وهام بها فكانت هي القوة التي اكتسبها الإمام الحسين من الصلاة لينشر صوت الحق في أرجاء المعمورة . فنعمة حب الحسين عليه السلام وإحياء ذكره وأيامه هي أم النعم فبها تكتمل النعم وبها تزداد وبها يصبح العبد قريبا من ربه ومكتملا في إنسانيته .
وما أجمل أن يبدأ المرء سنته الهجرية بإحياء ليالي الحسين عليه السلام . وهل يوجد توفيق أكثر من أن يرتبط المرء بخدمة الحسين سواء رادودا أو خطيبا أو خادما للمؤمنين أو مستمعا أو متبرعا بماله ووقته وأهله وولده من أجله ومن أجل عياله عليهم السلام .

قد لايمتلك المحب صوتا جميلا ينعى به الحسين ..
وقد لايمتلك حنجرة ذهبية يحلق باللطامة في سماء الحسين ..
ولايمتلك لسان خطيب يظهر فضائل الحسين ومقاماته القدسية ..
ولكنه يملك قلبا لو فتح لرأينا الحسين وحب الحسين ومبادئ الحسين واخلاقه ..
نحن لانستطيع ان نشكر الحسين حق شكره ولكن نستطيع ان نكسب رضاه بالاخلاق والتقوى وشكر المنعم الذي لاتحصى نعمه .

ربي اجعلني عبدا شكورا ..
ربي زدني تفكرا في نعمائك ..
ربي اجعلني ممن يقبل عليك في الصلاة وهو خائف وجل خوف العبد لسيده ..

ربي احفظني واحفظ أهلي واجعلنا من السالمين الغانمين في عام جديد تنعم علي فيه واشكرك فيه وازداد ايمانا وتقوى وتوكل عليك . بحق خامس أصحاب الكساء الحسين الوجيه وجده وأبيه وأمه وأخيه والتسعة المعصومين من بنيه .

أبو أحمد عادل الجمعان
4-محرم-1440

شاهد أيضاً

الزواج الجماعي والركائز الأربع

ينابيع الجفر – المهندس عادل الجمعان مشروع الزواج الجماعي له ركائز كثيرة تميزه عن سائر …

2 تعليقان

  1. أحسنت بوأحمد لك بصمة بالمجتمع وما زلت سباقا للخير كتاباتك جميله اللهم اجعلنا من المصلين القائمين والذاكرين الله كثيرا وممن لاخوف عليهم ولا هم يحزنون بوركت وجعل بركة الإمام الحسين تعمنا وتشملنا اللهي بحق الحسين نسألك شفاعة الحسين ع يوم الورود وصل اللهم على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *