2019/07/19 6:42:28 صباحًا
أخبار عاجلة
الرئيسية / شعر وأدب / ” قبلاتك تغسلني أمي “

” قبلاتك تغسلني أمي “

ينابيع الجفر – الشاعر جاسم عساكر

” قبلاتك تغسلني أمي “

صوتُكِ يغمرُني أمّي
يغمرُني صوتُكِ حتى آخرِ وردةِ عشقٍ
تنبتُ في مجرَى الشريانْ
وفؤادي يخفقُ بين أصابعي الآنَ
فتصدحُ قافيتي
ويفيقُ الزهرُ على شفةِ المعنى
ألواناً لا تشبهُها ألوانْ
وعيونكِ خلفِي تحرسُ خطوي
منذُ حضنتِ صُراخَ وليدٍ
يكبرُ في عينِ الحبّ نقيّـاً ..
يتسوّرُ محرابَ الضوءِ وراءَ حدودِ فؤادكِ ..
يتوضّأ من ماءِ اللهفةِ فوقَ ضفافِ عيونكِ
حيثُ يفيضُ غديرُ الطُهرِ وينضحُ بالإيمانْ
ويداكِ تكوّر قرصَ الشمسِ
وتطعمُ روحي ..
وتلفّ وشاحَ الدفءِ على صدرِ الأيامِ الأولى
حتّى يغرقَني التحنانْ
صدرُكِ جنّة مأوايَ ورائحةُ الطيبِ بِها سَكَني
يتغمّدني فيها نبضُكِ بالرحمةِ والرضوانْ
وأنا :
نسمةُ لطفٍ فاحتْ أرجاً
منذُ ثلاثينَ أغنّي
شَغِفا بالعالمِ هيمانْ
ـ وطني أنثىً ترسمُ إسمي
فوقَ دفاترها
حينَ يكونُ الفصلُ مُمِلاًّ
ويكونُ الدرسُ بلا عنوانْ
ـ وطني الشعرُ
إذا فرحي ولّى
صنتُ قوافيهِ وعانقتُ الأوزانْ
ـ وطني ، عفوا :
حينَ أغادرُ حضنَكِ يا أمّي ، فلتمتِ الأوطانْ
هاتي زنديكِ بلهفتكِ الأولى
ضمّي فرحي
وأعيدي خطواتي المغروسةَ خلفَ حدودِ النخلِ بقريتِنا
لفّيني الآنَ بِمِلفعكِ الطاهرِ
يا مرفأ دفءٍ من نبضاتٍ
لستُ أسمِّيهِ سوى أحضانْ
مازلتُ أُصيخُ لصوتِ ( الحمدِ ) علَى شَفَتَيكِ
وأنتِ تريقينَ ( صلاةَ الصبحِ ) بكأسِ الطهرِ
وترتفعينَ إلى الله أذانْ
يغتسلُ الفجرُ على خدّيكِ
وهذا العالمُ ملءَ قنوتكِ يرتقبُ الغفرانْ
وعلى شهقةِ دمعكِ حينَ تُناجينَ اللهَ
أحسُّ فؤادَكِ يصبح بعضَ القرآنْ
عيناكِ وأنتِ
وهذا الليلُ يحدِّثُ عنكِ :
بأيِّ رموشكِ قد خطتِ مفارشَ نومي ؟!
وبأيِّ ضُلوعكِ شيّدتِ قُوامَ سريري ؟!
وبأيِّ زهورِ اللطفِ فرشتِ الوجدانْ ؟!!
يا أمّي : يا أجملَ أغنيةٍ
تخطرُ في هيئةِ إنسانْ
يا دفءَ التنّورِ الساخنِ
يا ضَوْعَ هبوبِ القمحِ علَى وجهي
حينَ يحلُّ البردُ
ويصحُو طيرُ مَحَبّتِنا في القلبِ
وتنطلقُ الألحانْ
تنسابُ إليكِ طيورُ الصبحِ ..
تحطُّ الشمسُ على كتفيكِ
ويتبعُكِ الضوءُ بباحةِ منـزلنا ..
يغمرُ وجهُكِ كلَّ مكانْ
يا أمّي :
و مشاعركِ الدفءُ وأنتِ
وأبوابُ الخيرِ مفتّحةٌ
حين تسيرينَ وآنيةُ الفقراءِ
على كفّيكِ يعبّئُها الإحسانْ
يا أنشودةَ هذَا العالمِ
حينَ تضيقُ منافذُ صدري :
ويكونُ الأفقُ رُكامَ دخانْ
قُبُلاتُكِ تغسلُني
مطراً أبيضَ يهطلُ بالسعدِ
على جدبِ حياتي ويسيلُ أمانْ
فدعي نهراً من صلواتكِ يجري ..
يُلقي القبضَ على حمئي المسنونِ
ويودعُهُ خلفَ القضبانْ
●    ●    ●

جاسم عساكر

شاهد أيضاً

‫‬” رسالة إلى جبل القارة “

ينابيع الجفر – الشاعر جاسم عساكر ‫‬” رسالة إلى جبل القارة “ جئنَا إليكَ ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *