2019/12/06 6:17:57 صباحًا
أخبار عاجلة
الرئيسية / شعر وأدب / ‏‫‬يعبرن إليك النهر .. إلى (ملاك) وابنتيها و (أم زوجها) رحمهن الله .

‏‫‬يعبرن إليك النهر .. إلى (ملاك) وابنتيها و (أم زوجها) رحمهن الله .

ينابيع الجفر – جاسم عساكر

‏‫‬يعبرن إليك النهر

إلى (ملاك) وابنتيها و (أم زوجها) رحمهن الله .

لست أقف على الحياد من الحزن  .
ولم تتغير سياسة قلبي حيال استفزازات الألم  ، فكلما تسلقتْ عاصفةٌ هوجاء أسوارَ قريتي الصغيرة و تسللتْ إلى العمق منها فحرثتها ثم أهوت بفأس أقدارها واقتطعت من أحشاء حقولها شجرة ، سال النزيف فوارا من فوهة شراييني ، أو روعت طائرا على غصن ، اهتز ضلع من ضلوعي اضطرابا كما لو حمامة غادرت غصنها للتو ، وهكذا كلما أتت العاصفة على نبت في البستان اختتمت العاصفة عجاجتها بانتهاك حقوق النبض في قلبي  .
أناجيك أيها الموت :
كيف ترسم خطوطك الهندسية على صفحة الوقت ؟
كيف دربت أقدامك على الخفة في المشي و أنت تقتنص فرائسك وتصطاد أقواتك ؟!
كيف تفرّست وجه (خديجة) و (ملاك) وما ارتجفت يداك وأنت تجفف ابتسامة (كوثر) و (فواطم) ؟
هل أغوتك رائحة الحبيب و أطياب الحرم الشريف وهي بعد ما جفت في عروقهن جميعا ، حين عدن من زيارته محملات بالأماني ؟
أيها الموت :
أنت تعطيهن حياة للأبد ، لقد نمن هناك دون أن يلتفتن هنا إلى مفارشهن وقد بردت من الفراغ فلم يعدن إليها مذ غادرنها على توقيت الشوق ووعد العودة  ، هنا أغطية أسرّتهن كما هي لم تلتحفها أجسادهن حماية من الصقيع .
ذهبن و ثمة حاجيات لم تأخذهن في الرحلة إليك : حكايات الجدة وآمال الأم و ألعاب الطفلتين وكيس الحلوى مع المشط .
أين أنت أيها الموت و ماذا تلبس و أين تنام ؟
لم أسألك ماذا تأكل ، فما زلت تلتهم الأحبة وتقتات على عظام الأهل والأصحاب مغمسة في مرق الدم ، إثر حادث هنا أو نازلة هناك ، ولست أنسى أبدا أنك تلتهم مع كل ذلك وجبات الأحلام ، أحلام الأحياء على موائدك الوفيرة .
ها هنَّ يعبرن إليك النهر ، يخرجن من حمام الدم الساخن ، يخطن لهن ملابس من جلدهنّ الذي خيطته النساء المشرفات على غسلهن ، يتركن طفلين من أطفالهن على بعد مسافة منك ، كي لا يطالهما جشعك . و أما (عبدالمحسن) و ( أخته ) فما زالا في تفاوض معك ، يطمعان في هدنة يستكين بها الألم و تطمئن لها الروح .
بالمناسبة ، أيها الموت :
مارس مهنة الخطف ، نحن لن نلبس القبعات والأقنعة كي لا تتعرف علينا ، فلقد عجزنا أن نجعلنا غير مرئيين بالنسبة لك ، و أنت لا تفتأ تتلصص علينا حين ننام و نترك شرفة في الليل تتسلل من خلالها إلى تفاصيل أحلامنا بك و بما نحب أو ربما بما نكره ، ثم تلاحقنا و نحن في طريقنا إلى اليقظة .
جاسم عساكر

شاهد أيضاً

مرثية (سورة النور)

ينابيغ الجفر – جاسم عساكر  مرثية (سورة النور) إلى روح العم المؤمن الحاج (ابراهيم بن …

4 تعليقات

  1. انا لله وانا اليه راجعون
    الله يرحمهم ويمسح على ذويهم بالصبر والسلوان

  2. ماشاءالله كلمات قوية ورنانه وخيال شاسع احسن وطيب الله انفاسك ???

  3. احسنت وابدعت استاذنا الفاضل ورحم الله المستشهدين بين ثنايا الموت وستار جنة البرزخ واعاننا الله فيي تحمل فراقهم وسلوان مصابهم ومن الله على مرضانا ومرضى المؤمنين بالشفاء العاجل ،،،،

  4. جزاكم الله خيرا ، و لا أراكم مكروها في عزيز يا رب العالمين .

    رحم الله من توفي و شفى من مرض و أطال أعماركم و أعمار أحبابكم جميعا في خير و عافية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *